واشنطن توافق على بيع السعودية تسع طائرات هيلكوبتر بقيمة 495 مليون دولار

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية موافقة الحكومة على صفقة بيع تسع طائرات هليكوبتر من طراز “بلاك هوك” للسعودية في صفقة تقدر قيمتها بحوالي 495 مليون دولار. وذكرت الوكالة المكلفة بصفقات السلاح الخارجية أن الرياض تعتزم استخدام الطائرات في عمليات الإغاثة والمساعدات الإنسانية ومكافحة الإرهاب.
قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) اليوم الأربعاء إن الحكومة الأمريكية وافقت على صفقة لبيع السعودية تسع طائرات هليكوبتر بلاك هوك من طراز يو.إتش-60 إم التي تصنعها شركة سيكورسكي إيركرافت التابعة لمجموعة يونايتد تكنولوجيز. وتقدر قيمة الصفقة بنحو 495 مليون دولار.
وقالت وكالة التعاون الأمني الدفاعي التابعة للبنتاغون إن الصفقة ستساعد على تحسين أمن السعوية وهي حليفة رئيسية للولايات المتحدة تقاتل الحوثيين الذين تساندهم إيران في اليمن وتشارك في جهود التحالف الدولي لمكافحة المتشددين في سوريا.
وأضافت الوكالة التي تشرف على صفقات السلاح الخارجية إن الحكومة السعودية طلبت شراء تسع طائرات هليكوبتر و21 محركا من نوع تي-700-جي.إي-701دي التي تصنعها جنرال إلكتريك وأنظمة جي.بي.إس العالمية لتحديد المواقع ورشاشات وأنظمة إنذار مبكر.
وأضافت الوكالة أن قيادة طيران القوات البرية الملكية السعودية تعتزم استخدام طائرات الهليكوبتر الجديدة في عمليات التفتيش والإنقاذ والإغاثة من الكوارث والمساعدات الإنسانية ومكافحة الإرهاب والعمليات القتالية.
وأمام الكونغرس الأمريكي 30 يوما لمنع الصفقة لكن هذا أمر نادر لأن صفقات الأسلحة غالبا ما تخضع لفحص دقيق قبل إخطار الكونغرس رسميا بها.
وقال مصدر مطلع قريب من شركة سيكورسكي التي ستستحوذ عليها لوكهيد مارتن في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني أو قبل ذلك إنها قد تتلقى مزيدا من طلبيات شراء طائرات بلاك هوك في السنوات القادمة.
ويقول محللون إن السعودية قد تضاعف في نهاية الأمر أسطولها الحالي المكون من 80 طائرة من طراز بلاك هوك يو.إتش-60 لكن صفقات الشراء قد تكون على دفعات أصغر بمرور الوقت بدلا من طلبية واحدة أكبر حجما.
وكان بوب ليداك رئيس سيكورسكي قال لرويترز في يونيو/حزيران إن السعودية تدرس صفقة محتملة أكبر لشراء طائرات هليكوبتر لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.